نتائج خارج التوقعات في بورصات الأسهم و الذهب

img

في أولى جلسات هذا الأسبوع إرتفعت البورصات الأوروبية بدعم من قطاع الرعاية الصحية، في حين تباين أداء الأسهم الأسيوية بعد بيانات الوظائف الأمريكية، وسجلت الأسهم الصينية أكبر خسارة لها منذ عامين.

حيث إرتفعت الأسهم الأوروبية في أولى جلسات الأسبوع بعد خسارة أسبوعية هي الأسوء منذ عام 2008، و تبدلت المكاسب التى حققها سهم “شوير” للأدوية في التعاملات الأولية، لكن سهم منافستها السويسرية راش، زاد بنسبة 0.8% بعدما سعت للإستحواذ على حصة أجنبية في شوانديش، وقفز السهم سانوفي 1.8% بعد موافقة هيئة الأدوية الأوروبية على مراجعة طلب سانوفي و ريجنيرو بشأن عقاراً لهم خفض للكوليسترول، وأبلت أسهم شركات الصناعات الكيماوية بلاءً جيداً أيضاً بعدما رفع بنك الإستثمار الأمريكي سيتى جروب تصنيفه لعدد من شركات الكيماويات الأوروبية و منها باسيف.

وفي أسيا تباين أداء الأسواق الأسيوية بعد فصول الرغبة في المخاطرة لدى المستثمرين، نتيجة لبيانات الوظائف الأمريكية، التى قدمت رؤية مختلطة للإقتصاد الأمريكي، وتراجعت الأسهم الأمريكية مواصلة موجة الخسائر الثالثة على التوالى، ضمن أكبر خسارة في ثلاث جلسات منذ يونيو حزيران 2013، وسط مخاوف من أن قيمة الأسهم مبالغ فيها بالمقارنة مع وضع الإقتصاد الصيني. وفي سوق العملات، إرتفع الدولار الأمريكي متعافياً من موجة الهبوط التى أعقبت صدور بيانات الأجور الأمريكية الضعيفة، و التى كانت نقطة الضعف الوحيدة في تقرير قوي عن سوق العمالة الأمريكية.

أما في سوق المعادن، إرتفع الذهب إلى أعلى مستوياته في شهر .. مستغلاً ضعف الدولار، و التراجع الكبير في أسعار النفط، مما زاد الطلب على المعدن النفيث كمعدن أمن.

Author : فارس السوق

فارس السوق

RELATED POSTS

Comments are closed.